الدمناتي..تساءل عن سبب تأخر استلام المنعشين العقاريين لرخصهم المدفوعة عبر المنصة الرقمية

وجهت الدكتورة “سلوى الدمناتي”، البرلمانية عن الفريق الإشتراكي بمجلس النواب، بداية الأسبوع الجاري سؤالا شفويا موجها للسيدة وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، حول المشاكل التي يواجهها المنعشون العقاريون في الحصول على رخص البناء عبر المنصة الرقمية “رخص”.

وأكدت عضوة المكتب السياسي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية والبرلمانية عن نفس الحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، أن العديد من المنعشين العقاريين يشتكون في التأخر الغير المبرر في عملية الحصول على رخص البناء عبر المنصة “رخص”، الأمر الذي يشكل عائقا وتحديا في الإلتزام والوفاء بتسليم مشاريعهم في المدة المتفق عليها مع المواطنين.

وأضافت الدمناتي  أن التأخر يدفع عددا من المنعشين العقاريين إلى البحث عن طرق أخرى قد تكون غير قانونية، إذ أصبح عدد منهم مضطرون إلى البحث عن مأل ملفاتهم عبر مختلف المؤسسات المعنية، والإتصال المباشر بالموظفين المعنيين من أجل إيجاد حلول قد تكون في بعض الأحيان حافزا لإنتشار الريع والزبونيةوالرشوة،  عكس الغرض الأساسي في توجه المؤسسات الإدارية إلى استعمال الرقمنة من أجل تفادي كل هذه الإشكالات.

وسألت البرلمانية الوزيرة المعنية بالقطاع، هل هي مطلعة عن أسباب تأخر استلام المنعشين العقاريين لرخصهم المدفوعة عبر المنصة؟.

وتعتبر البرلمانية سلوى الدمناتي من أنشط البرلمانيات بمجلس النواب،  إذ تحرس على الحضور الدائمة مع الحفاظ على الفعالية في تدخلاتها وطرحها لعدد من القضايا الهامة التي تهم الشأن المحلي لمدينة طنجة وأيضا الشأن الجهوي والوطني.