رغم خيانته للأمانة..”سلطات” أصيلة تعيد رخصة الثقة لسائق سيارة الأجرة والضحية توضح !

علمت الجريدة  “زيلاشي”الالكترونية، أن السلطات المختصة قامت بإعادة رخصة الثقة لسائق سيارة أجرة صغيرة بمدينة أصيلة بعد مضي حوالي 9 أيام من إقدامه على سرقة هاتف إحدى الزبناء التي قدمت من انجلترا لقضاء عطلتها الصيفية بمسقط رأسها أصيلة.

 

“ن.ب”، أكدت في تصريح خصت به موقع “زيلاشي“، أنها تفاجئت عندما تم إخبارها بعودة “المتهم” لمزاولة عمله دونى أدنى محاسبة، رغم أنه خان الأمانة، في مهنة تعتبر الأمانة شرطا أساسيا، لأن السائق حاصل على رخصة الثقة.

ذات المتحدثة أكدت أنه بعد تأكدها من قيام سائق الطاكسي “ع.م”، بسرقة الهاتف قامت بتسجيل شكاية ضده، لكنها سرعان ما قدمت تنازلا له بحكم أنه متزوج وله أولاد، حتى لا يصاب هو وأسرته بأذى ومشاكل اجتماعية.

ذات المصرحة وهي ابنة أصيلة التي غادرتها منذ صغرها، أكدت أن التنازل عن الشكاية كان مقرونا بسحب رخصته على الأقل لمدة معقولة لا تقل عن شهر، حسب ما أكد لها أحد رجال الأمن حتى يكون عبرة للآخرين، لكن على ما يبدو أن السلطات المختصة كان لها رأي اخر، إذ خضعت لضغوطات بعض زملائه في العمل الذين تضامنوا معه رغم “خيانته للأمانة”.

 

هذا وقد شكل حدث إعادة رخصة السياقة للمعني بالأمر، صدمة قوية للضحية وعائلتها، التي أكدت أن هذا السلوك جعلها تغير نظرتها اتجاه سائقي سيارات الأجرة، وجعلها تكره المدينة، رغم أن جل عطل الصيف كانت تحرص على قضائها بأصيلة.

وكان عدد من نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي، قد عبروا عن غضبهم اتجاه سلوك سائق الطاكسي، الذي خان الثقة الموضوعة فيه، وطالبوا بنزع رخصة الثقة منه.

هذا وتمني الضحية وأسرتها النفس، من خلال تدخل السلطات المعنية وردع هذا السائق حتى يكون عبرة للآخرين.